facebookgoogle plustwitteryoutubeinstagram pinteresttumblr

دعاء الاستخارة
198

كيف لا تستخير ربك في أمورك كلها؟

كم منا يقدم على أمور ثم يندم على فعلها بعد ذلك، وكم ضاعت فيها من أوقات وأموال وجهود، وكم من أشياء يتمنى المرء أن لو فعلها؛ إذ كانت ستفتح عليه أبواب الخير، فإذا أردت الهدى والسداد في دنياك وأخراك، واختصار الوقت والجهد، فعليك باستخارة العليم الحكيم، الذي يعلم السر وأخفى، فالاستخارة ليست إلا دعاء يطلب فيه العبد من الرب عز وجل أن يختار له خير الأمرين ويصرف عنه شرهما، ويستحب أن يستشير قبل الاستخارة من يعلم من حاله النصيحة والشفقة والخبرة، ويثق بدينه ومعرفته.

دعاء الاستخارة

فيمَ تكون الاستخارة؟

في الأمور التي لا يدري العبد وجه الصواب فيها، أما ما هو معروف خيره أو شره كالواجبات والمحرمات والمكروهات، فلا استخارة فيها، إلا إذا كانت في تحديد الوقت كالحج مثلا في هذه السنة أو لا؛ لاحتمال عدو أو فتنة.

فالاستخارة تكون في المباحات ونحوها كالزواج من هذا الشخص أو الإقدام على هذا المشروع، ونحو ذلك، وتكون كذلك في المستحبات، لا في أصل المستحبات؛ لأنها مطلوبة، وإنما تكون عند التعارض، أي إذا تعارض عنده أمران أيهما يبدأ به أو يقتصر عليه؟

هل تعلم أن الاستخارة هي التسليم لاختيار الله لك؟

ينبغي أن يكون المستخير خالي الذهن، غير عازم على أمر معين، أو يميل ويحب أمرًا معينًا، ثم يصلي ويدعو بصدق وإخلاص، فيظهر له ببركة الصلاة والدعاء ما هو الخير فيفعله بعيدًا عن حظوظ نفسه وأهوائها، والحاصل أن الاستخارة هي من التوكل على الله تعالى.

متى تكون الاستخارة؟

لو أن إنسانًا أراد أن يستخير فإنه يستحب أن يصلي ركعتين في غير أوقات النهي عن الصلوات- وهي:من بعد أداء صلاة الصبح إلى طلوع الشمس، أي:ارتفاعها قيد رمح، ويقدر هذا الوقت بربع ساعة تقريبا، وعند قيام الشمس في الظهيرة حتى تزول عن كبد السماء،ومن صلاة العصر إلى غروب الشمس- ثم يدعو دعاء الاستخارة، إلا إذا أتاه أمر لا يحتمل التأخير فيجوز أن يستخير في أوقات النهي.

متى تكون الاستخارة؟

كيف تكون الاستخارة ؟

بركعتين من غير الفريضة بنية الاستخارة، ثم يكون الدعاء المأثور، وللمصلي أن يدعو قبل السلام، أو بعد السلام، فعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُنَا الِاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا، كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنَ القُرْآنِ، يَقُولُ: «إِذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ، فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الفَرِيضَةِ، ثُمَّ لِيَقُلْ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ العَظِيمِ، فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلاَ أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلاَ أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي - أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ - فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي، ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ، وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي - أَوْ قَالَ فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ - فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ، وَاقْدُرْ لِي الخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ أَرْضِنِي» قَالَ: «وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ». (رواه البخاري)

كيف تكون الاستخارة ؟

- وإذا تعذر على المسلم الصلاة، لسبب من الأسباب فلا حرج عليه من دعاء الله تعالى أن ييسر له خير الأمرين من غير صلاة.

- ثم يمضي في أمره، فما يسره الله فهو الخير إن شاء الله، فعلامة الاستخارة: تيسير الأمر ومضيه، فإن تعسر ولم يمض كان دليلا على أنه لا خير للعبد فيه.

هل يجوز تكرار الاستخارة؟

يجوز عند عدم ظهور شيء للمستخير، ولا صحة لضرورة وقوع الرؤيا بعد صلاة الاستخارة.

هل يجوز أن تصلي الاستخارة لشخص آخر؟

لا يجوز لأحد أن يصلي الاستخارة عن أحد.