facebookgoogle plustwitteryoutubeinstagram pinteresttumblr

لما بقي جائع لما بقي جائع

بريشا بنكمرت

تربوي تايلاندي تحول من البوذية للإسلام

لما بقي جائع لما بقي جائع

لم أجد دينا وضع للزكاة تشريعًا شاملًا كالإسلام، والمجتمع الإسلامي الذي يحرص على إخراج الزكاة يخلو من الفقر والحرمان والتشرد، إنني أتصور لو أن العالم كله اهتدى إلى الإسلام لما بقي على ظهر الأرض جائع أو محروم.

دين العزة والكرامة

بريشا بنكمرت

تربوي تايلاندي تحول من البوذية للإسلام

دين العزة والكرامة

الإسلام دين السلامة والمساواة والحرية والإخاء والكرامة والعزة، يظهر ذلك جليًّا في أحكامه ومبادئه وآدابه؛ فالصوم في الإسلام ليس كالصوم في الأديان الأخرى؛ لأن مشكلة الإنسان ليست في أن يكبت مطالب جسده مثلما يفعل الرهبان حتى يصير جسد الواحد منهم أشبه بهيكل عظمي متحرك؛ لذلك فالإسلام هذَّب مطالب الجسد ولم يكبتها؛ فالصوم في الإسلام تعويد للنفس على الصبر والجهاد ضد الشهوات الآثمة المحرّمة، ومراقبة الله في السرّ والعلن، واستشعار طعم الحرمان والجوع كي يعطف الصائم على المحرومين، كما أن في الصوم فرصة لإعطاء الجسم راحة من التخمة. فالصوم مفيد للشخص في صحته وروحه وعقله، وللمجتمع في تقاربه وتعاونه واتحاده.

مجتمع نظيف وسعيد

بريشا بنكمرت

تربوي تايلاندي تحول من البوذية للإسلام

مجتمع نظيف وسعيد

المجتمع المسلم الذي يلتزم بأحكام الإسلام وآدابه مجتمع نظيف سعيد تنعدم فيه الجرائم بكافة ألوانها