facebookgoogle plustwitteryoutubeinstagram pinteresttumblr

التجرد لله

إيفلين كوبولد

نبيلة إنجليزية

التجرد لله

مع أن محمدًا كان سيد الجزيرة العربية؛ فإنه لم يفكر في الألقاب، ولا راح يعمل لاستثمارها؛ بل ظل على حاله مكتفيًا بأنه رسول الله، وأنه خادم المسلمين، ينظف بيته بنفسه، ويصلح حذاءه بيده، كريمًا بارًّا كأنه الريح السارية، لا يقصده فقير أو بائس إلا تفضل عليه بما لديه، وما لديه كان في أكثر الأحايين قليلًا لا يكاد يكفيه.